تكتب :

بتاريخ:

25 محرم 1434
كل شئ عن زلال البول أثناء الحمل
كل شئ عن زلال البول أثناء الحمل
أحياناً ما يتخلل الحمل بعض الأعراض والمشكلات الصحية، ومن الحالات الشائعة أثناء الحمل هو وجود الزلال في البول، دعينا نتعرف أكثر عن هذه الحالة في هذا المقال.

ما هو الزلال؟

يختلط الأمر على البعض، فيعتقدون أن الزلال هنا المقصود به هو زلال البيض فيمتنعن عن تناول البيض، والحقيقة أن الزلال هو نوع من البروتينات، وبما أن زلال البيض يتكون من البروتين بالأساس فمن هنا جاء التشابه.

ما المقصود بزلال البول؟

من الممكن تواجد كمية قليلة من البروتين في بول الشخص الصحيح بعد النشاط البدني العنيف أو بسبب الجفاف، وأحياناً قد يكون ذلك عرض لأحد الأمراض الأخري مثل مشاكل الكلى.

أسباب زلال البول أثناء الحمل

تقوم الكلى بتنقية الدم والتخلص من الفضلات والسموم في الجسم في صورة البول، من خلال بعض «الكبيبات» الموجودة في الكلى، وعادة تكون جزيئات البروتين كبيرة بشكل كافي لتمر من خلال هذه «الكبيبات»، وعند ارتفاع نسبة البروتين في البول، فهذا يعني وجود خلل ما في أداء الكلى، وخلال الحمل قد يكون هناك بعض الأسباب لوجود زلال البول مثل التهابات المثانة والمسالك البولية، ارتفاع ضغط الدم، وأحياناً تكون مرتبطة بتسمم الحمل، خاصة في الشهور الأخيرة، وهي حالة يضعف فيها تدفق الدم بشكل طبيعي إلى المشيمة، وهو ما يؤدي إلى نقص إمداد الجنين بالأكسجين، وقد يؤدي إلى ضعف وزن الجنين عند الولادة.

أعراض ارتفاع البروتين في البول

لا يشترط عادة أن تظهر أعراض على المرأة الحامل في حالات ارتفاع الزلال في البول، ويتم التعرف على هذه الحالة من خلال تحليل البول الدوري الذي تقوم به أثناء زيارتها للطبيب، لكن إذا كانت نسبة الزلال مرتفعة جداً قد تظهر بعض الأعراض مثل:
 
  • تورم الكاحلين واليدين وحول العينين، بسبب احتباس الماء في الجسم.
  • ظهور الرغاوي في البول.
وفي حال إذا كان السبب تسمم الحمل، تكون هناك أعراض مثل:
  • الصداع.
  • القىء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • ألم تحت الأضلاع.
  • تورم في اليدين والقدمين والوجه.

[اقرأي أيضا :نصائح للتعامل مع تورم القدمين أثناء الحمل]

العلاج

في الأساس علاج حالة تسمم الحمل يكون عن طريق علاج السبب وراءه، ففي حالة ما كان السبب التهاب المسالك البولية والمثانة، يتم العلاج باستخدام بعض المضادات الحيوية، أما في حالة أن السبب هو تسمم الحمل، يكون العلاج حسب مرحلة الحمل، فإذا كان عمر الجنين يسمح بالولادة المبكرة قد يلجأ الأطباء لهذا الحل لحماية كلاً من الأم والجنين، أما إذا كانت في مراحل الحمل المبكرة يتخذ الطبيب عدة تدابير لخفض ضغط الدم، مع التشديد على الراحة التامة، شرب كميات كبيرة من المياه، وتقليل كمية الملح في الطعام بالإضافة إلى بعض الأدوية لعلاج زال البول.
بصفة عامة يكون الاكتشاف المبكر لهذه الحالة أمر هام جداً، لأنه يضمن علاج مبكر وفعال كذلك يمكن اكتشاف وعلاج أسبابه قبل تفاقم الحالة وحدوث مضاعفات، ومن هنا يظهر أهمية الكشف الدوري للحامل وعمل الفحوصات اللازمة.
مع تمنيات «سوبر ماما» بحمل أمن لكل الأمهات الحوامل وولادة مريحة.

قراءات مختارة

http://www.health.am/pregnancy/more/proteinuria-in-pregnancy-what-does-it-mean

عدد التعليقات

6

التعليقات