صحة وريجيم

تكتب :

بتاريخ:

3 سبتمبر 2013 - 9:17صباحا
العادة السرية ما لها وما عليها
العادة السرية ما لها وما عليها
ليس هناك نص قاطع في مسألة الاستمناء،وقد اختلف علماء الدين منذ القدم  بين تحريم مطلق وتحليل مطلق، وفي اختلافهم رحمة. وهذا ليس لمناقشة الموضوع الديني. بل من باب توضيح أن الاجتهاد في هذه المسألة قائم وجائز. وما نود توضيحه هو الموضع من ناحية طبية، لما فيه من أهمية لشبابنا ونقل الرأي العلمي لهم بدون أحكام مسبقة.
العادة السرية هي التحفيز اليدوي للأعضاء التناسلية الذكرية والانثوية لبلوغ النشوة الجنسية دون الاتصال الجنسي ويطلق عليه الاستمناء. طبياً يُقيم الاستمناء بكونه آمناً وغير ضار لكلا الجنسين عند ممارسته باعتدال كسلوك جنسي طبيعي  ويُعد الاستمناء بديلاً آمناً لمنع حدوث الحمل أو انتقال الأمراض المنقولة جنسياً .
 
وسائل الاستنماء كثيرة تشمل كل ما يثر ذاتياً، سواء باليد أو بأي آلات قد تعمل على الإثارة مثل الرجاج أو العصي وإدخالها إلى الجسم عن طريق المهبل أو الشرج أو حتى التماثيل البلاستيكية والأفلام الإباحية ، وغيرها من الوسائل التي تخضع لخيال الشخص وتصوراته الجنسية.
 
  • متى يبدأ الاستمناء؟

 
قد يبدأ الناس الاستمناء في أي وقت في حياتهم.
 
 العديد من الأطفال يبدؤن الاستمناء أثناء  النمو واستكشاف أجسادهم المتغيرة. وغالبا ما يكتشف في وقت مبكر أنه يشعر بارتياح عند  لمس أعضائه التناسلية. يبدأ الأطفال عادة الاستمناء فترة طويلة قبل سن البلوغ. الأطفال الصغار ليس لديهم تخيلات جنسية عند  الاستمناء، ولكن خلال فترة المراهقة يصبح أكثر  جنسية. ومن المهم للأطفال أن يعلموا أن الاستمناء أمر طبيعي، ليست ضار، وسوف لن يضر أجسادهم. أيضا يجب أن يعرفوا أن يسعوا إلى  الخصوصية عندما الاستمناء. لأن تجريم واستهجان الاستمناء يزيد من مخاطر العواقب النفسية والشعور بالذنب عند الكبر.  ويجب التعلم عن كيفية التحدث مع الأطفال عن الجنس لأنه ذلك قد يساعد على إجراء محادثات مريحة معهم حول الاستمناء.
 
كثير من الناس يعتقدون أن الآخرين يمارسون  الاستمناء فقط عندما لا يتوفر  شريك الجنس. ولكن هذا ليس صحيحا. في الواقع، كثير الناس الذين لديهم شركاء لممارسة الجنس بانتظام هم أكثر عرضة لممارسة العادة السرية من الناس بدون شركاء. ومنهم كبار السن. ويلجأ الناس للاستمناء لتخفيف  التوتر الجنسي ، تحقيق المتعة الجنسية ، ممارسة الجنس عندعدم توفر الشركاء ، والاسترخاء.
 

ما هي فوائد الاستمناء؟

 
الاستمناء يمكن أن يكون جيداً للصحة العقلية والجسدية. الناس الذين يشعرون بالرضا عن أجسامهم، والجنس، يمارسون العادة السرية أكثر عرضة لحماية أنفسهم من الأمراض المنقولة جنسيا والحمل غير المرغوب فيه.
 
الاستمناء هو أيضا واحد من أفضل الطرق التي يمكننا أن نتعلم بها عن حياتنا الجنسية. يمكن أن تساعدنا على استكشاف أنواع اللمس الذي نحب أكثر وتساعدنا على معرفة كيفية الحصول على المتعة والوصول إلى النشوة الجنسية.  التعلم عما يشعر به الإنسان  جيد لزيادة فرصته في الشعور بالمتعة الجنسية مع شركاء الجنس. عندما يعرف ما يريد فيما يتعلق بالجنس، راحته مع الجنس تزداد وتتحسن. وعندما تزداد الثقة بالنفس ومستوى الراحة، فمن الأسهل للسماح للشريك بمعرفة ما تريد.
 
الاستمناء يمكن أن يحسن الصحة الجسدية والعقلية والجنسية وصحة العلاقات الجنسية .
 
  •  الاستمناء قد: 

 
 يخلق شعور بالراحة
 
يعزز ممارسة الجنس مع الشركاء، جسديا وعاطفيا
 
يزيد القدرة على الحصول على هزات الجماع
 
يحسن العلاقة والاشباع الجنسي
 
يحسن النوم
 
يوفر المتعة الجنسية للأشخاص دون شركاء، بما في ذلك كبار السن
 
يوفر المتعة الجنسية للأشخاص الذين يختارون الامتناع عن ممارسة الجنس مع شخص آخر
 
يوفر العلاج للضعف الجنسي
 
يحد من التوتر
 
يخفف التوتر الجنسي
 
يخفف تشنجات الحيض وتوتر العضلات
 
يعزز قوة العضلات في مناطق الحوض والشرج، والحد من فرص تطور تسرب البول اللاارادي وهبوط الرحم عند المرأة
 

الاستمناء المتبادل

 
ينظر في  كثير من الأحيان على أن ممارسة العادة السرية هو عمل منفرد. ومع ذلك، فإن كثير من الناس يتمتعون أيضا بالاستمناء المتبادل. الاستمناء المتبادل هو  استمناء اثنين أو أكثر من الناس في وجود الآخر. بالإضافة إلى الفوائد المحتملة من ممارسة العادة السرية المذكورة أعلاه، فإن الاستمناء المتبادل
 
-قد يكون وسيلة آمنة لاستكشاف النشاط الجنسي مع شخص آخر مع عدم وجود خطر للحمل أو الأمراض المنقولة جنسيا (لأن الشركاء لا يلمسون كل منهما الآخر، وليس هناك خطر من العدوى - أو خطر من الحمل ما لم يصل السائل المنوي إلى الفرج)
 
-توفير المتعة الجنسية والحميمية  للشركاء قبل استعدادهم لممارسة الجنس
 
-تعليم الناس ما هو نوع  اللمسة  التي يحبها الشريك قبل ممارسة الجنس 
 
المضاعفات
 
لا يوجد مخاطر صحية مباشرة من ممارسة العادة السرية.
 
 تهيج الجلد  ممكن نتيجة الاحتكاك، وخاصة عند عدم استخدام مزلقات، ولكن استخدام الكثير من التزييت يمنع  ذلك من الحدوث.
 
  • الخطورة تكمن في الإفراط ، فالإفراط في العادة السرية قد يؤدي إلى :

 
-حدوث اضطرابات مثل كسر القضيب أو مرض بيروني.
-حدوث التهابات في الأعضاء التناسلية
-قد تؤدي إلى سرعة أو تأخر القذف والبرود الجنسي بعد الزواج
-قد تؤدي إلى مضاعفات نفسية وعصبية والشعور بالذنب والإحساس بالنقص  انعدام الثقة بالنفس والإنطواء والخجل، وعدم الانتصاب بعد الزواج.
-يمكن للاستمناء أحيانا خلق تأثير النشوة الفردية حيث ندرب أجسادنا على الاستجابة  للمسة جسدنا  المألوفة ، ونقلل الاستجابة  للمسة الآخرين، مما يؤدى في صعوبة الوصول إلى الذروة مع الآخرين.
 
  • كما أن العادة السرية عند الفتيات قد تؤدي لمخاطر صحية محتملة 

 
أولا: حدوث التهابات تناسلية -مهبلية -حوضية - رحمية 
ثانيا: حدوث الالتهابات البولية مما قد تؤدي إلى فشل كلوي 
ثالثا: حدوث العدوى الفطرية أو البكتيرية أو الفيروسية في المهبل والجهاز التناسلي وقد تمتد الالتهابات لقناتي فاولب مما قد يؤدي إلى انسداد الأبواق مما قد يؤدي للعقم بعد الزواج 
رابعا: قد تفقد الفتات العذرية إذا مارستها بطريقة خاطئة 
خامسا: قد تؤدي للبرود الجنسي بعد الزواج إذا ما أدمنت الفتاة اللذة السطحية بالاستثارة البظرية المجردة 
سادسا: قد تؤدي لمضاعفات نفسية والعصبية مثل الإحساس بالنقص وانعدام الثقة بالنفس والانطواء الخجل الخوف من الزواج بسبب مخاوف فقدان العذرية
 
  • الاستمناء والشعور بالذنب

 
كثير من الناس يشعرون بالخجل أو الذنب عنند ممارسة الاستمناء. الناس الذين يتلقون رسائل سلبية عن العادة السرية عندما كانوا صغارا غالبا ما يحملون مشاعر الخجل في مرحلة البلوغ. ما يقرب من ٥٠ في المئة من النساء و ٥٠ في المئة من الرجال الذين يستمنون يشعرون بالذنب حيال ذلك.
 
 المشاعر السلبية حول العادة السرية تهدد الصحة والرفاه. والشخص فقط يمكنه أن يقرر ما هو صحي وحق له. ولكن عند الشعور بالخجل أو بالذنب تجاه الاستمناء، يمكن التحدث مع صديق موثوق به،  مستشار جنسي ، و / ​​أو الطبيب .
 
  • ما هي بعض الخرافات الشائعة حول الاستمناء؟

هناك العديد من الخرافات حول الاستمناء. كنت قد سمعت أنه مضر أو يؤدي إلى السلوك الغريب. الأساطير ليست فقط حقيقية. وإليكم الحقائق:

الاستمناء:

 
  •  لا يسبب نمو  الشعر على راحتي اليدين أو أماكن غريبة أخرى
  • لا يؤدي إلى العمى
  • لا يغير الأعضاء التناسلية تتقلص أو تطول  أو تغيير اللون، الملمس، أو المظهر
  • لا يعيق النمو 
  • لا يسبب العقم -  لن تنفذ المنويات من الرجال أو الأولاد 
  • لا يسبب الادمان
  • لا يسبب إصابة أو ضرر
  • لا يؤدي إلى مرض عقلي أو عدم الاستقرار
  • لا يؤدي إلى المثلية الجنسية
  • اقتراحات لوقف الاستمناء
 
نحن ننصح بعدم ممارسة العادة أو عدم الإفراط فيها على الأقل ، وهي لا تشكل إدماناً كيميائياً مثل النيكوتين أو الكحول، ولكنها عادة يمكن التغلب عليها بقليل من الإرادة، وهذا أفضل للتوازن النفسي والعقلي.

وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن الاستفادة منها في محاولة الإقلاع عن العادة

 
- لعب ألعاب الفيديو عندما الشعور بالرغبة القوية ، لأنه في بعض الأحيان  الالتهاء  بألعاب الفيديو هو أصح وسوف نتخلص من الفكرة السيئة لفترة من الوقت.
 
- تعيين الأهداف  التي هي في متناول اليد، ولكن مع التحدي. يعني تبدأ بالامتناع ثلاثة أيام ثم أسبوع، وهكذا بالتدريج .
 
- قضاء المزيد من الوقت مع العائلة والأصدقاء.
 
- تجنب المواد الإباحية في جميع الأحوال !
 
- إذا كنت تأتي بناء على فكر معينة، رغبة، أو كانت الأفكار الشهوانية تأتي في عقلك، عليك التفكير فورا في شيء مثل البيسبول وكرة القدم، الخ
 
- لا تبقى في المنزل وحدك، حاول أن تكون دائما مع الأصدقاء أو العائلة.
 
- ضع أهداف صغيرة لنفسك، وتبدأ مع  ٣ أيام نظيفة، في اليوم الثالث هو عثرة السرعة، تجاوز ذلك وأنت تعرف أنك قد التزمت . ثم انتقل في الأسبوع، ثم عشرة أيام  ، ثم أسبوعين، ثم ١٧ يوما، الخ. البدء  يالأهداف الصغيرة  وتدريجها  يساعد.
 
- عندما كنت تشعر بالحاجة إلى ممارسة العادة السرية، قم  بالمشي السريع أو الركض. دائما في محاولة لاشغال نفسك عندما تنشأ الرغبة.
 
- إذا كان لديك ميل إلى ممارسة العادة السرية أثناء مشاهدة الأفلام الاباحية على الكمبيوتر، حاول تحريك جهازك الكمبيوتر  إلى غرفة حيث يمكن للآخرين أن أراك.
 
- إذا كان لديك مشكلة في السرير، احتفظ  بالنعناع أو الحلوى بجانب سريرك. أحيانا تناول وجبة خفيفة أو قطعة صغيرة يساعد. عندما تنتج الفم زيادة  اللعاب الذي  يجلب  السيروتونين، والذي يولد  شعور الرفاه والراحة. يمكنك اختيار علكة خالية من السكر لذلك لا داعي للقلق حول مشاكل الأسنان. (تذكر  فرشاة أسنانك بعد وجبات الطعام!)
 
- حاول ألا تتأثر بالأصدقاء الذين يمارسون  الاستمناء أو الحديث عن الاستمناء.
 
-  عندما تحصل الرغبة عليك  الاستماع إلى الموسيقى والاستغراق  بها.
 
- لا تستمع أبدا  إلى الأصوات أو الملاحظات الجنسية : هذه أيضا تجعل الأمور مغرية.
 
- إذا كنت مدمنا شديداً. تبدأ  بترك البيئات التي تثير الشعور بالخصوصية. قضاء المزيد من الوقت  في الخارج. الذهاب للهرولة، وركوب الدراجة، وإذا كنت طالبا حاول عمل  مجموعات دراسة  مع الذين يدرسون في أماكن مثل مكتبة أو مقهى محلية.
 
- إذا كان لديك مشكلة مع الاستمناء في الحمام، عين جهاز ضبط لوقت قصير وحاول الخروج قبل أن  ينتهي الموقت.
 
- أنه من الأسهل أن تتوقف إذا كنت في علاقة حيث شريكة حياتك يمكن أن تساعدك في ذلك. على سبيل المثال، قضاء الوقت في مشاهدة فيلم، والذهاب للتسوق أو حتى الذهاب لممارسة الرياضة مع شريكة حياتك. هذا يضمن أن الحث لم يعد هناك وسوف تنسى الموضوع في نهاية المطاف .
 
- فكر في عائلتك أو أي شخص آخر، وكأنهم يشاهدونك.
 
- ابقى نشيطاً بقدر الإمكان.
 
- تجنب الجلوس على السرير الخاص بك. استخدام الطاولة / كرسي، واجلس دائما مع أشخاص آخرين.
 
-  لا تحاول لمس أجزاء حساسة من الجسم في أوقات الرغبة الجنسية أبداً ،  وذلك ينجح فوراً، وأخيرا فإنه يساعدك.
 
- النظر في إمكانية  تركيب جهاز  لحجب البرنامج الاباحية على جهاز الكمبيوتر . بالطبع سوف تعرف كلمة المرور لتجاوز وظيفة الحجب، ولكن مجرد وجود ذلك يذكرك بأولوياتك. يمكنك أيضا كتابة كلمة سر عشوائية في ملف نصي، نسخها ولصقها عند إدخال كلمة السر الخاصة بك والتحقق من ذلك، ثم حذف الملف النصي. ثم، فلن تكون قادراً على معرفة كلمة المرور الخاصة بك . هذا هو أفضل وسيلة لإبقاءك قوياً ويوفر عليك النضال.
 
- جرب  على شيء آخر مثل بعض المواد الغذائية، عادة الناس الذين يمكن أن يقولوا لا للمعدة يمكن أن يقولوا لا لشيء آخر.
 
- ارتداء الشريط المطاطي على معصمك. إذا كانت الرغبة لمفاجئة  أقرص نفسك.
 
- جرب أن لا تنام في وقت مبكر ، مشاهدة بعض الأفلام  في وقت متأخر من الليل أو قراءة كتب تعليمية يجعلك نعسان ومتعب ذهنياً.
 
- أنت لا تحتاج إلى وقف الاستمناء تماما. وزع الأنشطة الشخصية على مدار الأسبوع، ولكن عليك مراعاة توقيتها وتكرارها.
 
- وأخيراً فإن العبادة والصلاة تشغل وقت الإنسان أيضاً، وقد تفيد في التخلص من الاستمناء.
 
  • متى يصبح الاستمناء مشكلة؟

 
 في حال تثبيطه للنشاط الجنسي مع الشريك مثل حدوث مضاعفات غير مرغوبة مثل القذف المبكر أو المتأخر. أو ممارسته علناً أو تأثيره على النشاطات اليومية، يجب التساؤل: هل الاستمناء يتداخل مع أداء العمل اليومي؟ أو مع المسؤوليات، أو الحياة الاجتماعية الخاصة.
 
في حال حدوث عدوى لأي سبب كان يستدعى التدخل الطبي لتوفير العلاج المناسب .
 
 وما عدا ذلك فلا يجب إعطاء الموضوع أكبر من قيمته الحقيقية، ويجب التعامل معه كممارسة عادية بعيداً عن الأحكام المسبقة، وتجريم الذات ، فالمعلومات المتاحة اليوم غير المعلومات التي كانت متاحة في الزمن الماضي، وعندها ستحل مشاكل كثيرة تلقائياً.
المقال إعداد: Altibbi
الموقع الإلكترونى:

عدد التعليقات

3

التعليقات